الرئيسيةمرحبا على منتديمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ارجو من الجميع الدخول*موضوع للنقاش المفتوح*

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رومنسي
نورت البهجة
نورت البهجة


ذكر عدد الرسائل : 36
العمر : 31
نقاط : 27001
تاريخ التسجيل : 08/08/2009

مُساهمةموضوع: ارجو من الجميع الدخول*موضوع للنقاش المفتوح*   الثلاثاء ديسمبر 01, 2009 9:43 pm

سيدي فخامة الرئيس هذا حقي عليك
مقالة مقتبسة من


2009.12.01



إسماعيل القاسمي الحسني




من جريدة الشروق اليومية الجزائرية



فخامة الرئيس السيد عبد العزيز بوتفليقة، قبل
أن أحمل صفة مفكر وكاتب كنت ولازلت مواطنا جزائريا قحا، وبهذه الصفة أرفع
إليك ندائي، راجيا من الله أن يبلغك، ثم توليه حقه وحقي عليك من الاهتمام.




  • </li>

  • لقد
    قرأت خطاب الشيخ القرضاوي الذي وجهه إلينا، وأنتم معنيون به، وشعرت بالأسى
    والأسف، لكبوته الثانية في حق الشعب الجزائري، لا شيء هنا ينقص من قدر
    الرجل وعلوّ شأنه، غير أنه ضمن خطابه معاني الامتنان على الشعب الجزائري
    في مقام كان حري به شرعا وحكمة تجنّبه؛ ذلك بأني على علم قاطع أن رجال
    ثورة نوفمبر الأحرار، لم يكونوا يتلقون الدعم المادي من النظام المصري
    بمفرده، كما يحاول الآن الأخوة تسويقه، بل كان الدعم يأتيهم من جميع أركان
    الأرض، لم تكن مصر إلا جزءاً منه، وأما عن التعليم بعد الاستقلال، فما
    أشهد به شخصيا أنه لم يكن تطوّعا بل توظيفا، وسعيا وراء الرزق، ومن المعيب
    حقا أن يتبع الإخوة المصريون هذه الأعمال بالمنّ تلوكه ألسنتهم كل حين،
    وقد أخذوا أجره الدنيوي أضعافا مضاعفة.


  • ثم
    إن فضيلة الشيخ قرأ نصف الآية: ويل للمصلين. وتوقف كما يحلو للبعض
    التشبيه، لم يلتفت إلى من أوقد نار هذه الفتنه، ولم ينتبه مطلقا لمن يمارس
    يوميا عبر فضائياته أنواع القذف والشتم والإهانة لشعب برمّته، من بدء
    تاريخه إلى اليوم، لم يندد بل لم يشر لا من قريب ولا من بعيد لما تفعله
    أبواق النظام المصري، غير متفهم بأن ما تعرّض له الإخوة المصريين - وأنا
    أدينه وأرفضه - إنما نتيجة ردّة فعل، لم يفعل ذلك الجزائريون، مع اعتراضي،
    من تلقاء أنفسهم، وإلا اتهمنا بالجنون كما يزعم إعلامهم. ما كان على الشيخ
    أن يعالج الأمر من نصفه الأخير، وإني لأدعوه لفتح كل القنوات الفضائية
    المصرية وليراقبها لمدة ساعة فقط، ثم ليقل بعدها ما يشاء، وليطلب منّا ما
    يريد، ولا يمكننا أن نصدق بأن إعلامهم مستقل عن السلطة؛ وهنا أذكر الشيخ
    ومن ذهب مذهبه، أن هدم أعراض وتاريخ شعب أخطر بما لا يقاس من هدم مقر
    إدارة، فالأخير مجبور بحفنة من المال، وفي أيام قلائل، وأما الأول من يجبر
    كسره ومن يبيعه بمال!.


  • فخامة الرئيس

  • ليس
    المقام هنا لعرض مشاعر الغيظ والألم نتيجة ما تعرض له الشعب الجزائري، من
    ظلم النظام المصري، ودناءة سلوكه في حقنا وحق رموزنا، ولكنه مقام لدعوتك
    صادقا ومصرا على أن تنتصر للحق، وليس لغير الحق، أن نمدّ أيادينا للشعب
    المصري نعم، ولكن للنظام المصري ألف لا، بل أدعو من خلال شخصك الكريم كل
    القيادات والشعوب العربية لأن تمد أياديها للشعب المصري الكريم والعزيز،
    وهذا لن يتأتى إلا بالتالي:


  • - أولا:
    دعوة للوزراء المعنيين طارئة للنظر واختيار بلد آمن مستقر لتحويل مقر
    جامعة الدول العربية، وليكن تونس كما في الماضي، وليفعلوا عمليا مسألة
    تنقل هذه الهيئة بين الدول العربية.


  • - ثانيا: دعوة المسؤولين المعنيين كذلك لانتخاب أمين عام لجامعة الدول العربية، وليفعلوا مسألة تجديد انتخابه.

  • - ثالثا: السعي لنقل كل هيئات الجامعة العربية كنقابة المحامين العرب وغيرها من مصر ولتوزع عبر العالم العربي.

  • إن
    الوضع العربي السياسي المترهل، والذي كان من أقوى مسبباته سياسة النفاق
    والدجل، التي استأثر بها هذا النظام، تدعوكم اليوم وبإلحاح لأن تنهضوا
    بهذه المسؤولية التاريخية، في حق الأمة وليس الشعب الجزائري فحسب، فقد
    عانت من انتكاسات ذلكم النظام وتفرّده بالقرار السياسي العربي مستقويا
    بالولايات المتحدة ومن ورائها العدو الإسرائيلي، وأنتم أعلم الناس أن
    الطعنة النجلاء الغادرة »كامب ديفيد« التي وجهها ذلكم النظام لظهر الأمة،
    أصابت القضية الفلسطينية والعربية في مقتل، وأنتم أغنى الناس عن التذكير
    بخطاب أنور السادات الذي زعم فيه بكل كبر وعنجهية، أن الشعب المصري ستتدفق
    عليه مليارات الدولارات، ولم يعد في حاجة إلى كافة الأمة العربية
    والإسلامية، واليوم هو ذاته وبذات اللغة والسلوك المتغطرس، يقف في وجه قمة
    غزة، مفاخرا بإفشالها والاستخفاف ببقية القيادات العربية، التي استجابت
    لضميرها الديني والأخلاقي والإنساني.


  • واليوم
    يتناهى إلى مسامعنا عبر وسائل الإعلام سعي معمر القذافي، لما سمي خطأ رأب
    الصدع، وهو الذي حين تعرض لحملة إعلامية من قبل أبواق النظام المصري، دون
    ما تعرض له الشعب الجزائري بكثير، طرد الجالية المصرية المقيمة في ليبيا،
    بكل تعسّف وظلم لا أرضاه، ولم يلتفت ساعتها لما يسعى إليه اليوم، وقام
    بذات السلوك مع الإخوة التونسيين، فبأي وجه اليوم يعرض إصلاح ذات البين!
    وأبواق النظام المصري لم تتعرض لشخصك الكريم أو أهلك فحسب، بل تطاول
    سياسيوه عبرها على رموز الشعب الجزائري ككل من الثورة والشهداء
    والمجاهدين، والعلم الوطني، والسفير الجزائري، وهو وجه الجزائر في
    القاهرة، اختلفنا معه أو اتفقنا، وكيل السباب والنبز بسوء الألقاب لكل
    الشعب؛ وقد طلب وزير خارجيتنا من نظيره وقف هذه الهجمة الشرسة، فازدادت
    سعارا وغلا، وفي نفس الوقت استجابوا فورا لطلب وزير خارجية السودان، ماذا
    يفهم من هذا السلوك سوى الإمعان في إهانة هذا الشعب!.


  • فخامة الرئيس،

  • لا
    أدعي علما ولا أهلية النصح، ولكنه رأي مواطن جزائري يعرضه بين يديك، سيسجل
    لكم التاريخ إدارة ظهركم لهذا النظام البائس، والترفّع عنه موقف عز وفخار
    وانتصار للأمة العربية، التي أذلّها بسياساته المعارضة لمصالحها باعتراف
    كبار المفكرين والخبراء في العالم العربي ومن بينهم المصريون، أمثال فهمي
    هويدي وحسنين هيكل ويحي الجمل وشيخ قضاة مصر المستقيل مؤخرا المستشار
    الخضيري، والمستشار البسطاويسي، وقد بات معلوما لدينا نحن العامة من
    الناس، أن هذا الرأي يجمع عليه كذلك بعض القيادات العربية الصادقة
    والوفية للأمة، من أمثال أصحاب الفخامة والسمو حكام كل من: سلطنة عمان،
    قطر، سوريا، السودان، لبنان، المغرب، تونس، موريتانيا وحتى ليبيا. كما
    تشهد على صحة هذا الكلام تسجيلات القمم العربية، لكم في هؤلاء العزوة
    والسند، في وضع حد نهائي لهذا النظام الذي أصبح وجوده يهدد مصالح الأمة
    برمتها.


  • أخيرا،
    أقول لك فخامة الرئيس كمواطن جزائري، بكل جرأة ووضوح وصدق، كما كان لك
    عليّ حق الانتخاب، لي عليكم اليوم حق سماع صوتي وترجمته عبركم إلى العالم،
    لن أرضى أبدا بأن تركع الجزائر لنظام مصر، ولن أقبل أن تقدم له الاعتذار
    باسمي على الإطلاق، لم نفعل شيئا نهان من أجله، ثم يضاعف الهوان
    بالاعتذار، ولن تحنى هامتي ولن تقصر قامتي دون هؤلاء أبدا ما حييت، وإن
    عزمت على فعل ذلك بي، حياء من القرضاوي أو القذافي، وهما لن ينفعاك لا
    اليوم ولا غدا، فعليك أن تعتذر لي أولا.



مارايك في هذه المقالة
و هل تقبل الاعتذار..؟؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
khirddine
مشرف
مشرف


ذكر عدد الرسائل : 355
العمر : 25
نقاط : 27507
تاريخ التسجيل : 20/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: ارجو من الجميع الدخول*موضوع للنقاش المفتوح*   الثلاثاء ديسمبر 22, 2009 7:53 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ارجو من الجميع الدخول*موضوع للنقاش المفتوح*
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
FoRumE YoU Fm :: المنتديات العلمية و الخاطرة الذاتية :: المنتدى العام-
انتقل الى:  
سحابة الكلمات الدلالية
العصر الادبية النهضة الحديث الاسمدة الاعلام النظام التعليق العلاقات بالتهميش الجزائر الأسئلة معنى التربة جمال العلمية برامج العامة العلم BLONDY الاعلامي ALPHA المسالة العلوم مباراة كاملة
العاب البهجة
جميع الحقوق محفوظة




Google ReaderNewsGatorAOLMSN Yahoo!
RojoBloglines



حمل تولبار المنتدى من هنا و شاركنا البهجة

toolbar powered by lbehdja